الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

أهلا وسهلا بك إلى منتديات برامج نت العربية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف

منتديات برامج نت العربية :: المنتديات العامة :: المنتدى العام للمواضيع العامة

شاطر

الأحد أغسطس 21, 2016 1:47 am
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو لامع
عضو لامع


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 800
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 18/08/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: عَثرات منسَّمة بالغَبَاوة


عَثرات منسَّمة بالغَبَاوة



عَثرات منسَّمة بالغَبَاوة




[size=32]عَثرات منسَّمة بالغَبَاوة[/size]



في غرفتي ومملكتي الصغيرة حيث الهدوء
وأسئلة العقل والوجدان التي لَا تنضب،
وفناجين شايي بالنعنان والشيبة تُـفَوِّحُ أرجاءها
كتبت كراكيب كلام ضلّلتها برموز ترقص
على أنغام( الدنيا أحاديث حَواديث )!






{ عَاثِرٌ غبِيٌّ }


إنسان يحمل فوق رأسه شجرة ً من الهموم وفمه مسدود
بـِ جُذُور سميكة, يتلون بحربائية الفصول :
من صفرة ورق , إلى تساقط ورق ففوضى ورق

تتناثرإلى أسرار شتّى حيث الحياة خريف أبدي
وهو فيها يتطايرُ كأوراق ميتة،
تتمخض في جوفها أغراض عيشه القديمة،
وقهقه الواقع وهرج الحياة الغارقة في القشور والمظاهر
والنفاق --> انها حقيقة عاثر مُلقى منذ الولادة
على قارعة الأمسِ واليوم مُحاطٍ بــِ فًضَاء الكَثرَةِ الكَاثِرةِ
من المحن، ليسَ له إلا الشرود في الإحتمالات المتناقضة





{ عَاثِرٌ غبِيٌّ }


يتهم غيره بالافتقار إلى الأدب في حينِ كان بإمكانه أن ينصحَ
ويحبِّذَ الأبْيضَ على الأسوَدِ ،وأنْ يجنبَ نفسـه ردودَ الفعلِ ،
بعيدا عن شحذِ اللسان منْ أجلِ ذبحِ شتائمِه بحقّهم

غَبيُّ ُ هذا الذي يخدشُ وجهينِ كأنهما واحد:
الخَطَأَ وَ صَاحِبَه دونَ ادنى تَمييزٍ بينهماأو حتى الإستفادة
من طبق الإساءة
(..)ناظرا لذاته بعين الكمال متناسيا انه مخطئ الغد
وأنا مخطئ اليوم
{ هذا الصنف البشري أعاد إلى ذاكرتي مثلاً يقول:
يفعل الجاهل بنفسه و بالنّاس ما لَا يفعله العدوّ بعدوّه }



أيها العاثر هُنَا في وحل تعظيم الذات تذكر أن ليسَ لكَ
منْ طرفِ النعلِ إلّا تقبيلاً ولَا تظنَّ أن تظاهرَكَ
في اسمٍ زيفُهُ مفضوحٌ كفيلٌ بمنحِك
وِسَامـ الملائِكيّة أوسيغنيك عن وسخ الخطأ
الذي أنت : سَاقيهِ وَ مُنبِته ومٌهيِّجٌهُ ..




{ عَاثِرٌ غبِيٌّ }


غبِيّ عاثر أراه يصلح لأمر واحد فقط ألا وهو تعكير مزاجى
الحَيَاتِي هذا العاثر--< مَازَل يظنُّ انّ كُفّار زمَان كًكُفَْار
زمَنِ العولمةِ والحَدَاثة الذين يتعايشون مع المسلمين وكأن
ليس بينهم خلافات عقائدية ..لم يتًخيَّل بعد كيفَ يُصرِّحون
ببِناء مساجد يُعلّم فيهَا ابناء الجَربِ اقصد العَربِ امُورَ دينهم ..!
(أكبر مسجد بأروبا موجود
بأحد العَواصمِ حيث اقيم انَا الآن)
في المقابل أتساءل كيفَ سيكون الحال لو خطر
ببال الحكومة ان ترخص بناء كنيسة لمواطنيها المسيحيين



الجواب سيعكس بشكل جلي وعيا اجتماعيا وفكريا سطحيا
مشروخا، بائسا، حانقا، لن ينطفئ حتى وإن انبثقت
شرارة "الهيب هوب في الأمخاخ"





{ عَاثِرٌ غبِيٌّ }


ضربَ في البلاهةِ عُمقاً تقًعَّرَ بهَا في الدركَ الأسفلَ
من السفاهةِ هَاهوَ ذا يٌكلِّمُ علَّان ظنا منه أنه
صديق فإذا به يغتاله بعسل نحل مسموم .. !,؟,
فضَحَ أخلاقه الصفراء المسوسة،كأسنان سكير
جعل من البياض ضوءا مَقتولًا..

ومع كل ذلك يَنضَبِعٌ عَاثِرٌنَا بتدجيلات هواه
وَيـُقيمُ حيث النقاط لن تجتمع فى مكان،
ثم لَا يخرج من رحم معاناته ولَا ينضج من احتراقه مستمرا
في لعب الغمّيضة نَافِشـًا ريشه والآخر يَقُصٌّ بلغة دبلوماسية




{ غبِيٌّ عَاثِرٌ }


أمس فقط كنت سخية لابعد حد معه وهو يحكي لي قرابة الساعتين كيف أحوال ذاته المبهرة في بواطن الشكوك
مفرغا في حاوية قلبي همه الثقيل والخفيف لأكتشف
بعد أن ألهب مسمعي وقلبي
أن كل الأشياء تندرجُ عنده تحتَ مُسمى الـ غير مهم ..هه!
موحِدَا نظرتَه للجميـع كُلهُم سواسية كاسنانِ المشط الحبَيب
كالعدو كالصديق مرددا بعصبية اتركوا هذا العالم لي
مؤكّدا ثيمة السقوط بإطلاق، من إنسانيته داروينياً، وفورويديا
حتى كدت أفجر فيه لعابي من شدة شقائي،لكني تسللت بحذر
راقصة على دربكات أعصابي حاملة مساحة لعنه بداخلي ):

ومذ ذاك بدأت أفهم إحساس العاثرالغبيّ
وأقدر العثرة المفوحة بالغباوة ولا اطيق الغباوة
المنسَّمة بالعثرة ربما لأن مساحاتِ الخُذلان
التي تركها أكبَر من الغُفران بكثير أو ربما لاني
أكره أن ترضع العثرة من ثديي الغباوة



{ مَازالت طَاحونة العَثراتِ المٍنَسَّمة
بالغَبَاوة تطحَنُ أفكَاري قد يكون لي معها بقية }







فوِّحُت أفكاري المكتوبه
بضجيج تارة وبهدوء
تارة أخرى ببعض البهارات
اللغويّة حتى تنضج لذيذة








الموضوع الأصلي : عَثرات منسَّمة بالغَبَاوة // المصدر : منتديات برامج نت العربية


توقيع : بنت دلوعة






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة







جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات برامج نت العربية

www.bramjnet-arab.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top