[size=24]كيف تتعامل مع المستفز .. ؟

ما تفعله أنت عندما تُستفز .. .. وما هي الحلول الوسطية التي تراها بنظركــ .!.!

أهم قاعدة هنا أنا أدرك جيداً أن هذا المستفز يستطيع التأثير في شعوري ولكن

أنا فقط من أستطيع التحكم في تصرفاتي وأفعالي،،


وأفضل الطرق للتعامل مع هذا الشخص أن أبدأ بالحديث مع نفسي حال تواجدي معه وأقول لها:

إنه لا يملك التأثير علي بل أنا من أتحكم في تصرفاتي وأقوالي





من خلال التدرب على هذه القناعة لن يكون لحركات الاستفزاز التي يقوم بها تأثيرا علي عبارة أؤمن بها والحمد لله الذي أعانني على تطبيقها : [السكوت عن الجاهل ردا عليه!!]
عندما يستفزني شخص ما أكتفي بالصمت .. لأنه اذا استثارني:

1) سيحصل ما يريده هو ..
2) وسيتملكني الغضب فتحصل أمور لا تحمد عقباها ..
لذا ألزم الصمت بقدر الامكان ..






أخذ الموقف واستفزازه ببرود شديد ولا أعطيه وجه ..
بعدها سوف يعرف انك لن تتفاعل معه في المواقف فيتركك ولا يفكر في
استفزازك ....,, والإنسان لازم يحاول يعود نفسه بكظم الغيظ ...
ويحاول ينسى الموضوع ولا يفكر فيه لأنه إن فكر فيه
هيجيه الشيطان ويوسوس له ...
ويجب عليه ان يذكر ربه ويستغفر ويتعوذ من الشيطان ..
وويجب على الشخص ان يدرب نفسه ويتعود على التحكم في مشاعره...


وحاول ان تحرج الذين يحاولون استفزازك .. بكلمة ( جزاك الله خير ) وبس ... وخليك طبيعي ... ولازم يكون في بالك إن الرسول صلى الله عليه وسلم آذوه بما هو أشد من الإستفزاز اللفظي بل وصل للإيذاء الجسدي .. ولكنه لازال يردد ( اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون ) صحيح قد يختلف الموقف ولكن الذي يهمني هو أنني لم يؤثر علي استفزازه ... حتى لو كان هو مسرور...




ويكون في علمك لو رديت عليه برد طيب ( الله يجزاك خير ) لقام واعتذر لك ولتغيرت ملامح وجهه...

وهناك بيت شعر أعجبني

اصبر على حسد الحسود فإن صبرك قاتله ::: فالنار تأكل بعضها إن لم تجد ما تأكله

ينفع في الحالات الشاذة إن لم ينفع دعاؤك له ... زي ما يقال آخر دواء الكي... العبارة جميلة , ولعل ما يؤيدها من الشعر , قول أحد الشعراء :
واذا بليت بجاهل متغافل **** يجد المحال من الأمور صوابــا
أوليته مني السكوت وربما **** كان السكوت عن الجواب جوابا

لكن عندما يصل الأمر إلى الإزعاج الشديد ,, هل ستسير على هذه القاعدة ؟








نعم هي صالحة للكل

لسبب بسيط جداً وهو

أنني بهذا الأسلوب أتعامل معي أنا قبل أن أتعامل مع الشخص المستفز

فحين أتمكن من السيطرة على ردود أفعالي فحينها أستطيع أن أركز فيما سأفعل وأقول أياً كان الشخص المستفز وقدراته

المهم أن أبقى أفكر بهذه الطريقة ولا أشكك في قدرتي على ضبط انفعالي، لأن مجرد الشك هنا يعني أنني سمحت للشخص المستفز بتسجيل نقطة لصالحة


[/size]