يُعتبر لقاءَكِ الأول معَ من تقابلهم من أشخاصٍ بمثابةِ انطباعاً أولاً.. إمّا أن تترك أثراً إيجابياً عندهم وتستحوذ على اهتمامِهم، أو لا تترك أثراً لديهم، وتصير كما لو شيئاً اتى وذهبَ ولم يعلق ببالِ أحدٍ ! وحتى لا تكون من النوع الثاني، اتبع الخطوات التالية لتعرف كيف تترك إنطباعاً أولاً لا ينسى:


احتفظ بابتسامةٍ جذابةٍ على وجهكِ:
حتى لو لم تشعر بالسعادة، فتظاهر بالابتسامة، فالعقل الباطن لا يستطيع أن يفرق بينَ الشيء الحقيقي والشيء غير الحقيقي، وعلى ذلك فمن الأفضل أن تقرر الإبتسامة باستمرارٍ.

كون منصت جيد:
قد لا يكون هذا الأمر سهلاً عليكِ دائماً، وربما تحتاج لبعض الوقت حتى تتعود على ذلك، لذا ابدء من الآن، لا تقاطع أحداً أثناء حديثه، وعليك بإظهار اهتمامك به.

خاطب الناسَ بأسمائهم:
فكثيرٌ من الناسِ يحبّون أن يسمعوا اسماءهم، وذلك سيمنحَهم الشعور بالودّ تجاهك.

تعامل مع كلّ إنسانٍ على أنه الأهم:
أشعر من تقابله وكأنه أهم إنسانٍ ممن عَرَفته، فذلك لن يشعرهم بالسعادة فقط، فأنت أيضاً ستشعر بالسعادة لأنه سيكون لديك عدداً أكبر من الأصدقاء الذين يبادلونك نفس الشعور.

انهض عندما تقابل شخصاً ما:
إذا كنت عصري فيجب عليكِ أن تقف لتحيّي الآخرينَ حتى تكون على ذات المستوى البصري معهم، وإذا لم تكون قادر على الوقوف لتحيةِ الآخرين فقدم اعتذارَك.

تعلّم كيف تقدم الآخرين:
يجب أن تقدم الآخرين من الأصغرِ سناً إلى الأكبر سناً، وكذلك الأقلَ مركزاً اجتماعياً إلى الأكبر وتأكد من ذكرِ شيءٍ عن كل شخصٍ.




حدد الشخص الأكثر أهميّةً:
حدد الشخصَ الأكثرَ أهميةً خلال اجتماعك مع مجموعةٍ ما، فمثلاً إذا كنت مدعو إلى منزل عائلةِ خطيبكِ، تأكد من التحدث إلى الشخصِ الأكثر أهميةً في عائلتكِ.

استعمل الأسماء الأولى للناس إذا سمحوا لك بذلك:
ليس كلَّ شخصٍ يرغب في أن يُخاطب باسمه الأول ولكن هناك فئةٌ أخرى لا تحب الألقاب، فعليك أن تحدد ذلك من اللقاء الأول مع الآخرين، ويمكنك الاستفسار المباشر منهم، ويمكنك تقليد الآخرين، أو يمكنك البدء بالنمطِ الرسمي.

هل أنت من الأشخاص الذين يتركون انطباعاً أولاً لا ينسى؟؟ هل تري تلك الخطوات قادرةً على جعلك كذلك؟؟ ... شاركنا برأيك.