رئيس مصري راحل، اسمه بالكامل “جمال حسين عبد الناصر سلطان على عبد النبي”، ولد عام 1918م في حي فلمنج بمحافظة الإسكندرية لعائلة من أصول صعيدية، حيث انتقل والده من قرية بني مر بمحافظة أسيوط ليعمل وكيلاً لمكتب بريد باكوس بالإسكندرية، وهناك تزوج من السيدة “فهيمه” ابنة تاجر فحم معروف بالمدينة.

انتقل الزعيم الراحل “جمال عبد الناصر” إلى العيش مع عمه “خليل” في القاهرة بصحبة أشقائه “الليثي – عز العرب – شوقي”، وذلك عقب وفاه والدته وهو في الثامنة من عمره حيث كان والده دائم التنقل بسبب ظروف عمله، إلا أنه عاد إلى العيش مع والده بعد أصبح مأموراً للبريد في حي الخرنفش بين الأزبكية والعباسية.

حصل “عبد الناصر” على شهادة الثانوية من مدرسة النهضة المصرية بالقاهرة عام 1937م، ثم التحق بكلية الحقوق التي قضى بها عده أشهر، لكن ما لبث أن تركها ليلتحق بالكلية الحربية التي تخرج منها عام 1938م ليصبح ضابطاً بالجيش، كما تم تعيينه مدرساً في كلية أركان الحرب عقب حصوله على دبلوم أركان الحرب عام 1951م.

تزوج “جمال” من السيدة “تحية محمد كاظم” ابنه تاجر من رعايا إيران، وأنجب منها ابنتين وثلاثة أبناء هم “هدى - منى – خالد - عبد الحكيم - عبد المجيد”، وساعدته زوجته كثيراً في مشواره المناهض للاستعمار البريطاني وثورته ضد الملك.

نشأ “جمال عبد الناصر” وسط ظروف الاستعمار الانجليزي وعايش أحداث ثورة 1919م وما تلاها من هيمنه المستعمر الأوروبي على البلاد وتخاذل موقف “الملك فاروق” ملك مصر آنذاك، مما كان له أثراً كبيراً على أفكاره واتجاهاته المناهضة للظروف المحيطة، فاقتحم العمل السياسي في سن صغيرة وكان يخرج في مظاهرات الطلاب ضد الاحتلال وسياسة الحكومة، كما كان رئيس اتحاد مدارس النهضة الثانوية.

استمر “ناصر” في مشواره السياسي حتى اندلعت حرب فلسطين عام 1948م والتي كانت بمثابة الشرارة التي فجّرت عزم مجموعة من الضباط على تكوين تنظيم سرى في الجيش تحت اسم “تنظيم الضباط الأحرار” وكان عبد الناصر هو الرئيس الفعلي للجنة التأسيسية لذلك التنظيم الذي قام بانقلاب عسكري داخل الجيش عُرف فيما بعد بـ”ثورة 23 يوليو لعام 1952م” التي أجبرت الملك على مغادرة البلاد لتتحول مصر من دولة ملكية إلى جمهورية ويأتي اللواء “محمد نجيب” كأول رئيساً لجمهورية مصر العربية.

وفى فبراير ١٩٥٤ استقال “محمد نجيب”، وتم تعين جمال عبد الناصر رئيساً لمجلس قيادة الثورة ورئيساً لمجلس الوزراء، حتى أصبح رئيساً للجمهورية بالاستفتاء الشعبي في ٢٤ يونيه ١٩٥٦م وهو المنصب الذي ظل يشغله حتى سبتمبر ١٩٧٠م.




حقق الرئيس الراحل “جمال عبد الناصر” الكثير من الإنجازات خلال فترة حكمة للبلاد (1954- 1970م)، أهمها توقيع اتفاقية الجلاء مع بريطانيا في 19 أكتوبر 1954م والتي خرج بموجبها الاستعمار الانجليزي من مصر.

كما قام بتأميم قناة السويس وإنشاء السد العالي على نهر النيل، وتأميم البنوك الخاصة والأجنبية في مصر، والتوسع في التعليم المجاني على كل المراحل، بالإضافة إلى قوانين الإصلاح الزراعي وتحديد الملكية الزراعية والتوسع في مجال الصناعات التحويلية.

لم يكتف الزعيم العربي “جمال عبد الناصر” بالإصلاح الداخلي في مصر، ولكنه تبنى مشروع الوحدة الوطنية والقومية العربية، كما ساند الحركات الثورية في الوطن العربي منها الثورة الجزائرية واليمنية والعراقية.

وفي يوم 28 سبتمبر لعام 1970م توفي الرئيس المصري “جمال عبد الناصر” عقب إصابته بنوبة قلبية حادة ليتولى الحكم من بعده نائبه “محمد أنور السادات”.