الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

أهلا وسهلا بك إلى منتديات برامج نت العربية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف

منتديات برامج نت العربية :: المنتديات العامة :: ويكيبيديا الموسوعة الحرة Wikipedia

شاطر

الأربعاء يونيو 08, 2016 11:36 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو مبدع
عضو مبدع


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 999
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 06/06/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: سيرة البراء بن مالك رضي الله عنه


سيرة البراء بن مالك رضي الله عنه





والله انها لتقشعر الابدان عندما نقرأ عن قصص الصحابة الكرام و كيف كانت اخلاقهم و كيف كان حبهم لرسوله و كيف كانت شجاعتهم و حبهم للشهادة و الموت في سبيل الله … لقد كانوا حقا وما زالوا نجوم تتلألأ في سماء الاسلام … و اليوم معنا قصة صحابي جليل من اصحاب رسول الله و هو الصحابي الجليل البراء بن مالك .
و اليكم السيرة الذاتية للصحابي الجليل البراء بن مالك رضي الله عنه
اسمه و التعريف به : هو البراء بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار … و هو من الانصار … و هو أخو الصحابي الجليل انس بن مالك رضي الله عنه … و قد ولد البراء بن مالك رضي الله عنه في المدينة المنورة .
اهم صفاته : ان من اهم ما تميز به الصحابي الجليل البراء بن مالك رضي الله عنه انه كان بطلا مقداما، فلم يتخلف يوماً عن غزوة أو مشهد فقد تعلم البراء من رسول الله صلي الله عليه وسلم حب الجهاد و الشهادة في سبيل الله … و كتب عمر بن الخطاب ذات مرة أن لا تستعملوا البراء بن مالك على جيش من جيوش المسلمين فإنه مهلكة من المهالك يقدم بهم أي لفرط شجاعته … و ايضا كان من صفاته انه مستجاب الدعوة عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” رب أشعث أغبر لا يؤبه له لو أقسم على الله لأبره منهم البراء بن مالك ” .
ماذا فعل البراء بن مالك في معركة اليمامة ؟
لقد ارتد كثير من المسلمين بعد وفاة رسول الله صلي الله عليه وسلم في ايام خلافة الصحابي الجليل أبو بكر الصديق رضي الله عنه فقرر أبو بكر الصديق رضي الله عنه ان يقاتلهم و بعث بجيوش المسلمين بقيادة البطل خالد بن الوليد رضي الله عنه لمحاربة المرتدين في معركة اليمامة … و في معركة اليمامة قال خالد بن الوليد للبراء يوم اليمامة : قم يا براء وقل للمسلمين شيئا فركب البراء فرسه فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: يأهل المدينة لا مدينة لكم اليوم، و إنما هو الله وحده و الجنة … و لقد تحصن المرتدين في حديقة و أغلقوا الباب عليهم فطلب البطل الشجاع البراء بن مالك رضي الله عنه ان يرفعوه على الأسنة فوق الرماح و يلقوه في هذه الحديقة ليمكن من فتح الباب للمسلمين لقتل المرتدين وقتل مسيلمة الكذاب رأس المرتدين و تم فعلا رفع البراء بن مالك رضي الله عنه على الأسنة فوق الرماح حتى تمكن من أعلى سورها ثم ألقى نفسه عليهم و نهض سريعا إليهم و لم يزل يقاتلهم وحده و يقاتلونه حتى تمكن من فتح الحديقة ( يا له من بطل ) و دخل المسلمون يكبرون و انتهوا إلى قصر مسيلمة الكذاب حتى قتل مسيلمة بحربة وحشي و بسيف أبي دجانة و الحمد لله رب العالمين … و تلقى جسد البطل البراء بن مالك رضي الله عنه يومئذ بضعا وثمانين ضربة و لكن لم يمت في هذه المعركة ، وقد حرص القائد خالد بن الوليد على تمريضه بنفسه .

ماذا فعل البراء بن مالك في حروب العراق ؟
في إحدى الحروب في العراق لجأ الفرس إلى كلاليب مثبتة في أطراف سلاسل متوهجة بالنار، يلقونها من حصونهم، فتخطف من تناله من المسلمين الذين لا يستطيعون منها فكاكا، وسقط أحد هذه الكلاليب فجأة فتعلق به أنس بن مالك، و لم يستطع أنس أن يمس السلسلة ليخلص نفسه لانها كانت تتوهج نارا و شاهد البراء ذلك المنظر فأسرع نحو أخيه الذي ترتفع به السلسلة على سطح جدار الحصن، و قبض البراء على السلسلة بيديه وح اول بكل قوته ان يفكها ليخلص اخيه حتى قطعها و نجا أنس و القى البراء ومن معه نظرة على كفيه فلم يجدوهما مكانهما، لقد ذهب كل مافيها من لحم وبقى هيكلها العظمي مسمرا محترقا و قضى فترة علاج بطيء حتى شُفي ( يا له من قوي و مقدام ) .

معركة تستر والشهادة : احتشد أهل الأحواز والفرس في جيش كثيف ليواجهوا المسلمين، و كتب الخليفة عمر إلى سعد بن أبي وقاص بالكوفة ليرسل إلى اليهم جيشا، و كتب إلى أبي موسى الأشعري بالبصرة ليرسل إليهم جيشا على أن يجعل أمير الجند سهيل بن عدي وليكون معه البراء بن مالك، والتقى الجيشان ليواجهوا جيش الأحواز و الفرس، و بدأت المعركة بالمبارزة، ثم التحمت الجيوش و راح القتلى يتساقطون من الطرفين ووسط شهداء المعركة، كان هناك البراء بين الصرعى، وت قبض يمناه على حثية من تراب مضمخة بدمه، و سيفه ممدا إلى جواره … و وقع البطل شهيدا كما تمني طيلة حياته و كان ذلك سنة 20 هجريا و هو ما يوافق سنة 640 ميلاديا .




الموضوع الأصلي : سيرة البراء بن مالك رضي الله عنه // المصدر : منتديات برامج نت العربية


توقيع : مهره






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة







جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات برامج نت العربية

www.bramjnet-arab.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top