قاموس لغة الجسد

كيف تعرف ما الذي يفكر فيه محدثك، وما الذي يشعر به، دون أن يتحدث.

“شكراً”.. كلمة قد تحمل أكثر من معنى تبعاً للطريقة التي تقولها بها، أي النبرة ولغة جسدك، وهو ما يعني أن الكلمة نفسها قد لا تكون ذات أهمية بقدر الطريقة التي قلتها بها، فإليك تفاسير لغة الجسد، أي كيف تفهم ما يعنيه الشخص الذي أمامك.. دون حتى أن يتحدث.




العين

تمنحك واحداً من أكبر مفاتيح الشخصية التي تدل بشكل حقيقي على ما يدور داخل صاحبها، فإذا اتسع بؤبؤ العين فإن ذلك دليل على أنه سمع منك تواً شيئاً أسعده، أما إذا ضاق بؤبؤ العين فالعكس هو ما حدث، وإذا ضاقت عيناه أكثر أو فركهما ربما يدل على أنك حدثته عن شيء لا يصدقه، وإذا حاول أن يتجنب النظر في عيون الناس ومن حوله فهذا يدل على أنه فاقد الثقة بنفسه.

الحواجب

إذا رفع المرء حاجباً واحداً فإن ذلك يدل على أنك قلت له شيئاً إما أنه لا يصدقه أو يراه مستحيلاً، أما رفع كلا الحاجبين فإن ذلك يدل على المفاجأة.

الأذن

إذا حك أنفه أو مرر يديه على أذنيه ساحباً إياهما بينما يقول لك إنه يفهم ما تريده فهذا يعني أنه متحير بخصوص ما تقوله ومن المحتمل أنه لا يعلم مطلقاً ما تريد منه أن يفعله أو أنه يشك بصحة ما تقوله .

النساء يجدن قراءة لغة الجسد أكثر من الرجال

الجبين

إذا قطب جبينه ونظر للأرض في عبوس فإن ذلك يعني أنه متحير أو مرتبك أو أنه لا يحب سماع ما قلته، أما إذا قطب جبينه ورفعه إلى أعلى فإن ذلك يدل على دهشته لما سمعه منك.

الأكتاف

عندما يهز المرء كتفيه فهو يجهل أو لا يعرف عن ماذا تتحدث

الأصابع

نقر الشخص بأصابعه على ذراع المقعد أو على المكتب يشير إلى العصبية أو نفاذ الصبر.

الأنف

عندما يلمس البالغ أنفه وهو يتحدث فهو دليلاً على أنه يكذب في الحديث الذي يقوله.

الفم

حينما يكذب الطفل على والديه فهو يضرب يديه على فمه في إشارة إلى إخفاء ما قاله عن والديه، وعندما يكذب المراهق فهو يلمس أو يحك فمه بخفه.

اتجاه الأقدام

قدما الشخص دائمًا ما تتجه إلى موضوع التفكير فمثلاً الطالب الذي يتعرض للتوبيخ أمام أقرانه من معلمه فعادة ما تشير قدميه إلى مكان جلوسه أو في الأحوال الأكثر سوءاً إلى خارج الصف. أو الضيف غير الراغب في الدخول يشير بوقفته واتجاه قدميه لرغبته في الانصراف.