الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

أهلا وسهلا بك إلى منتديات برامج نت العربية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف

منتديات برامج نت العربية :: المنتديات العامة :: منتدى السياحة والسفر والتاريخ والآثار

شاطر

الأحد أبريل 24, 2016 7:12 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو متميز
عضو متميز


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 400
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 22/04/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: الأقدام السُّود


الأقدام السُّود



[size=48]الأقدام السُّود
[size=32]يعُودون هذا الصّيف[/size]





°°°القاريء لتاريخ الجزائر بموضوعية يكتشف حفرا و سراديب مظلمة تم السكوت عنها عمدا ، ومن بينها تاريخ (الأقدام السود ) وعلاقتهم ببلادنا الجزائر .
في زمن الإستدمار الفرنسي تم انتهاج أسلوب استقدام ذوي القبعات الغربيين لتقوية التواجد الغربي في بلادنا الإسلامية ، التي عرفت تدفقات عديدة سواء من فرنسا نفسها أو من ذوي البشرة البيضاء من الألمان ،والطليان ، والأسبان ، والصقليين والكورس ، و المالطيين وهلم جرى .... ، قد يكون الغرض من ذلك إحياء فكرة ]رومنة ] شمال افريقيا بجعل البلاد قطعة أوربية .

°°°ازداد عدد المهجرين نحو الجزائر، وأصبح يُشكل قوة ضاغطة على السياسة الفرنسية نفسها ، فأسسوا مدنا وبنايات على الطراز الغربي ، فغدت الجزائر شبيهة ( بمرسيليا ) لكن في الجبهة الجنوبية للبحر المتوسط ، فتكونت الشوارع الواسعة وضواحي خاصة بالأوربيين على غرار باب الواد ي وطاقرا والأبيار .... .. فساد نمط المعمار الأوصماني [1] وكل الظاهرة تعممت على غالب المدن الجزائرية ( كالباهية وهران) و (سيدي بلعباس) و (سطيف )... ، فكانت الرغبة جامحة بجعل التواجد الماضوي في هذه البلاد سُلَّما لإثبات أحقية فرنسا في وراثة المُلك الروماني المكتشف في [كويكول ] و[أموقادي] و[ستفيس ] و [ قسطنطين ] ، أي بناء قنطرة عبور بين [ رومنة العصر القديم] و[فرنسة العهد الحديث] ، ففي تجوالي العادي في العاصمة ظهرت لي ملامح البناء الغربي جليا في ( نزل السفير) أو في الجبهتين البحريتين المطلتين على مينائي العاصمة ووهران .

°°°أنا في الحقيقة منبهر بالطفرة العمرانية التي شهدتها الجزائر ، فقد حدثت تبدلات عميقة في المعمار الذي أصبح صورة طبق أصلية لما هو في فرنسا ، فأصبحت مدننا القديمة تتماهى تدريجيا في تقليد النمط الغربي ببنائه العمودي ، ولا شك بأن المُعمر الغربي الوافد قد ساهم في وضع بصماته على عمران البلاد .

[size=32]غاية الإستدمار ... جعل الجزائر قطعة من فرنسا .


°°°عندما وطأت جيوش ]دوبورمون ] أرضنا الطاهرة في سيدي فرج ، وعقدت معاهدة مهينة وقَّعها( الداي حسين) آخر دايات الجزائر الأتراك ، فيn]فيلا جنان الرايس حميدو] [2]، هذا الداي الذي فرّ باتجاه ايطاليا بما خف وزنه وغلا ثمنه تاركا البلاد بلا قيادة ولا دفاع ، فمنذ ذلك الحين وفرنسا تخطط لجعل الجزائر قطعة منها ، جزء منها فيما وراء البحر ، .ولتحقيق ذلك عمدت إلى تشجيع الهجرة نحو بلادنا بذرائع مختلفة ، فكانت طفرة ثورة الشيخ (أمقران وإحداذن) سنة 1870 سببا وجيها للإستيلاء على الأراضي وتوزيعها على الوافدين الجدد القادمين من الألزاس واللورين بعد كارثة (الكروم ) التي أبَادها مرض الفيلوكسيرا الخطير ، كما أن [ قانون كريميو] القاضي بتجنيس يهود الجزائر بالجنسية الفرنسية ساهم في خلق مجتمع متمايز ، مجتمع غربي وافد ومن سايرهم من ذوينا عرف فيما بعد ب[size=32]الأقدام السود [/size] ، ومجتمع جزائري أصيل أصطلح على تسميته d]بالأهالي ] فغدت بلادنا مرتعا لش[size=32]ذاذ الآفاق القادمين من الغرب النافع وغير النافع [/size]، كما تشكلت نواة البحث التاريخي في جامعة الجزائر تريد التأسيس لمدرسة تاريخانية تثبت حق الفرنسيين وراثة التاريخ اللاتيني الروماني في بلادنا ، وكأنّ وجودهم هنا عندنا هو تكملة لعهدي الرومان والبزنط ، وظاهرة توصيف الجزائريين ( بالعرب ) قد يكون ساذجا ، أو أنه سبيل للرد على الجزائريين بأنهم (عرب )ٌمستعمرون ، فقد جئنا أيها العرب لاسترداد ما أخذتموه من أجدادنا الأوربيين الرومان والبزنطين ، ومن هنا يتضح بأن السياسة الفرنسية كانت قائمة على ( تعريب الجزائر ) لشرعنة استرداد الأملاك منهم ، فلو أنهم أقروا بأن (البلاد أمازيغية ) لما كانت سياستهم نافعة ومحققة لهدفهم فكريا وشرعيا وسياسيا .

°°°ظهور مصطح (الأقدام السود ) كان في بداية الخمسينيات من القرن الماضي داخل الثكنات العسكرية الفرنسية ذاتها ، فالجنود الفرنسيين الذين ولدوا في الجزائر يُنعتون تمييزا بهذه التسمية ، أو إن شئت قل هم مجموع الساكنة الأوربية المقيمة في بلاد الجزائر ، أو هم الجزائريون من غير المسلمين ، أو هم فرنسيو الجزائر ، فقد تتعدد التوصيفات والشيء واحد ، فقد زاد تعدادهم تدريجيا حتى أصبحوا يشكلون ما يقارب ربع سكان الجزائر ، وقد كان الحلم اليساري الفرنسي في أربعينيات القرن الماضي هو [size=32]تشكل أمة جزائرية منبثقة من عشرين سلالة [/size] حسب مقولة [موريس طوريز ] [3] أثناء زيارته للجزائر .

[img][/img]
[/size]
[/size]
[size=24]
---------------------------------------------------------------
[/size]
[1] Georges Eugène Haussman، مهندس أحدث تطويرا في المعمار الفرنسي زمن الجمهورية الفرنسية الثالثة ، شق الشوارع الكبرى الباريسية أيام حكم نابليون الثالث .
[2] http://montada.echoroukonline.com/sh...d.php?t=278290
[3] موريس طوريز رئيس الحزب الشيوعي أثناء زيارته للجزائر 1939.





الموضوع الأصلي : الأقدام السُّود // المصدر : منتديات برامج نت العربية


توقيع : Eman khaled






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة







جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات برامج نت العربية

www.bramjnet-arab.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top