الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

أهلا وسهلا بك إلى منتديات برامج نت العربية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف

منتديات برامج نت العربية :: المنتديات العامة :: منتدى السياحة والسفر والتاريخ والآثار

شاطر

الأحد أبريل 24, 2016 1:52 am
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو متميز
عضو متميز


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 400
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 22/04/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: الصاحب بن عباد.. الوزير العالم


الصاحب بن عباد.. الوزير العالم



[size=32]الصاحب بن عباد.. الوزير العالم
(في ذكرى وفاته: 24 من صفر 385 هـ)



بلغت الدولة البويهية التي حكمت منطقة فارس والعراق في القرنين الرابع والخامس الهجريين مبلغا عظيما من الجاه والسلطان، وخضع لنفوذها خلفاء الدولة العباسية في الفترة التي امتدت بين سنتي (334 - 447هـ = 945 – 1055م) وأطلق على هذه الفترة عصر نفوذ البويهيين؛ حيث أصبح الخليفة العباسي مجردا من كل سلطان، ليس له من رسوم الخلافة سوى الدعاء على المنابر وكتابة اسمه على السّكة، وتعيين القضاة وخطباء المساجد.

وزراء بني بويه


وكان (بنو بويه) يحبّون العلم والأدب، ويستعينون بالعلماء والكتاب والشعراء في المناصب الكبرى بدولتهم كالوزارة التي تولاها نفر من سدنة العلم وأعلام الأدب والكتابة كأبي الفضل بن العميد الذي وَلِي الوزارة لركن الدولة البويهي سنة (328هـ = 939م) وظل في منصبه 30 عاما، وكان يُضرب به المثل في البلاغة والفصاحة حتى لقب بالجاحظ الثاني، وقيلت فيه العبارة السائرة: (بُدئت الكتابة بعبد الحميد وانتهت بابن العميد). والمقصود بعبد الحميد هنا هو (عبد الحميد بن يحيى) كاتب مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية.

وبعد وفاة أبي الفضل ابن العميد خلفه ابنه أبو الفتح في الوزارة، وكان كاتبا بليغا وسياسيا ماهرا، ويضاف إليهما الصاحب بن عباد وزير مؤيد الدولة البويهي.
وكان هؤلاء الوزراء من أصحاب الكفايات النادرة، التي تجمع إلى جانب الفطنة والذكاء والبلاغة والفصاحة مقدرةً فذة على إدارة شئون الدولة، وتسيير أمورها، وضبط أحوالها المالية، وقيادة جيوشها في المعارك، فكان الوزير منهم يجمع في منصبه اختصاصات وزارات عدة كالخارجية والداخلية والمالية والحربية، وهو أمر لم تشهده الوزارة من قبل.

الصاحب بن عباد

ولد إسماعيل بن عباد في (اصطخر) في (16 من ذي القعدة 326 هـ = 14 من أكتوبر 938م)، وكان أبوه كاتبًا ماهرًا، ولي الوزارة لركن الدولة البويهي، وقبل أن يكون وزيرا كان من أهل العلم والفضل، سمع من علماء بغداد وأصفهان والري، وروى عنه جماعة من العلماء، وعني بتربية ابنه، وتعهده بالتعليم والتثقيف؛ حتى يكون كاتبا مثله، يتصل ببلاط الملوك، ويخلفه في الوزارة.

اتصل إسماعيل بن عباد بأبي الفضل بن العميد الوزير المعروف، وتتلمذ على يديه، وتدرب على طريقته في الكتابة والقيام بأعمال الوزارة، وكان دائم الصحبة له حتى لُقِّب بالصاحب، كما تتلمذ على يد العالم الكبير أبي الحسين أحمد بن فارس، المتوفى سنة (375هـ = 985م)، وتوثقت بينهما أسباب الصلة والمودة، حتى إن ابن فارس لمّا ألّف كتابه في فقه اللغة أطلق عليه لقب تلميذه، فسماه الصاحبي، وأهداه إليه بعدما أصبح وزيرًا معروفًا.

منصب الوزارة


التحق الصاحب بن عباد بمؤيد الدولة ابن ركن الدولة البويهي أمير الري وأصفهان، وعمل له كاتبا، وظل مقدما عنده، ثم ولي له منصب الوزارة في سنة (366هـ = 976م)، وظل في الوزارة حتى وفاة مؤيد الدولة سنة (373هـ = 983م)، ثم أقره أخوه (فخر الدولة) على وزارته، وقد نجح الصاحب في إدارة شئون الدولة وتدبير أمورها على خير وجه، وجمع إلى جانب ما يتمتع به من ثقافة موفورة وعمل غزير وقدرة عالية على كتابة الرسائل الديوانية –كفاية حربية وموهبة عسكرية؛ فكان قائدا شجاعا حتى إنه فتح في خلال وزارته خمسين قلعة حصينة، وكان إداريا عظيما؛ فظلت الأنظمة الإدارية التي استحدثها تطبق في عهد من خلفه الوزراء.

وقد أَعْلَت هذه الملكات الخاصة من شأن الوزير النابه؛ فوثق به الأميران: مؤيد الدولة وأخوه فخر الدولة، وأطلقا يده في إدارة شئون البلاد التابعة لهما، وفرضت كفايته وخبرته احترام كبار رجال الدولة له، حتى قيل إن قواد بني بويه وحكامهم كانوا يقفون ببابه، ومن يُؤْذَن له في الدخول عليه يظن أنه قد بلغ الآمال وأقبلت عليه الدنيا.

وبلغ من علوّ مكانته وتأثيره في سياسة الدولة أن الأمير عضد الدولة أعظم أمراء دولة بني بويه كان يقول لجلسائه: إنه لا يحسد أحدا من الملوك إلا أخاه مؤيد الدولة؛ لتولي الصاحب بن عباد الوزارة له، وكان الأمير عضد الدولة – الذي كان يحكم العراق وما حولها – يخرج بنفسه لاستقبال الصاحب إذا قدم إليه؛ فقد خرج في سنة (370هـ = 980م) على رأس كبار رجال دولته إلى خارج مدينة بغداد لاستقبال الصاحب بن عباد وإكرامه.


ثقافة متنوعة


لم يكن الصاحب كاتبا موهوبا ووزيرا قديرا فحسب، وإنما جمع إلى ذلك مشاركة في علوم كثيرة؛ فله معرفة ورواية في الحديث النبوي؛ إذ سمع الحديث من أعلامه في العراق والري وأصبهان، وترجم له الحافظ الكبير أبو نعيم الأصبهاني في كتابه (ذكر أخبار أصبهان)، باعتباره محدثا لا رجل دولة، وذكر في أخباره أنه كان يناظر ويدرس ويملي الحديث.


ووصف الصاحب بأنه كان من أفقه علماء الشيعة، وعقد له في وقت من الأوقات مجلس للإملاء وإلقاء الدرس، فاحتفل الناس لحضوره واحتشد لسماعه وجوه الأمراء وكبار العلماء، وكان ممن يكتب عنه القاضي عبد الجبار الهمذاني وأمثاله من كبار الفقهاء والمحدثين، وإلى جانب ذلك كان إماما في اللغة، متمكنا من علومها وأدواتها، يَشهد له بذلك المعجم الكبير الذي ألفه، والمعروف باسم المحيط، وقد رتب مواده اللغوية وفق ترتيب مخارج الحروف، مثلما فعل الخليل بن أحمد في معجمه العين؛ أول المعاجم العربية، وقد نشر هذا العمل الكبير في العراق.


رسائل الصاحب.. وثائق مهمة


غير أن الذي رفع مكانة الصاحب بن عباد وأفسح له مكانا متميزا بين أصحاب القلم والبيان في تاريخ الأدب العربي هو رسائله الإخوانية والديوانية، وهي رسائل بليغة العبارة وصافية الديباجة، متأنقة في اختيار اللفظ. ومن كلامه الذي يجري مجرى الأمثال: (من كَفَر النعمة استوجب النقمة)، و(مَن يهزُّه يسير الإشارة لم ينفعه كثير العبارة)، و(العلم بالتذكر والجهل بالتناكر).


ورسائل الصاحب المنشورة معظمها ديوانية، وتُعدّ وثائق بالغة القيمة والأهمية عن الدولة البويهية، عرض فيها لحروبهم وإدارتهم لشئون الدولة، ومعاهداتهم، وعهودهم لولاتهم وقادتهم وقُضاتهم.

ومن نماذج ما كتبه الصاحب من عهود: كتابه إلى قاضي القضاة (عبد الجبار بن أحمد)، وهو من كبار رجال القرن الرابع الهجري حين عيّنه في ولاية القضاء في جرجان وطبرستان، وتضمنت هذه الرسالة الفريدة التوجيهات التي تتصل بمصالح الرعية، وتكفل العدل لها، وتحقق المساواة بين أفرادها.

فبعد أن استعرض أصول التشريع ومصادر الأحكام التي هي كتاب أو سنة – ذكّر القاضي بضرورة الالتزام بالشورى، وحذّره من الاستبداد وإطاعة الهوى، ونبّهه إلى أهمية تهذيب نفسه، والعدل بين الخصوم، والعناية باختيار الأعوان، وفحص الشهود، والاستيثاق من عدالتهم، ورعاية اليتامى وأموالهم.. وإليك مقتطفات من تلك الرسالة: ((... وأمره أن يهذب نفسه قبل أن يهذب عمله، ويؤدب عاداته قبل أن يؤدب من قبله، ويروض أخلاقه على الحلم؛ لئلا يقضي في حالة غيظ أو حنق أو ضجر أو ملال… وأمره بأن يعدل بين الخصوم في مجالس قضائه، ويعمهم بحسن استماعه وإصغائه… لئلا يطمع قوي في انظلام الضعيف، أو يجزع مشروف من اهتضام شريف، فالحق أكبر من كل ذي محل وثروة، والدين أعظم من كل ذي منزلة وحظوة.

.. وأمره أن يتخير كفاته وخلفاءه وكُتَّابة وأمناءه؛ فمن نصح وعفّ وصلح وكفّ أمّره، ومن صَدَف عن التورع والظلف (الزهد)، وانحرف إلى الجشع والنطف (الفساد) قدَّم عزله، فالمرء مسئول عن بطانته، كما هو مسئول عن أمانته…)).

والرسالة طويلة، تعرَّض فيها لما يتصل بعمل القاضي من واجبات وأمور يجب الالتزام بها.


وللصاحب شعر جيد في المديح والوصف والغزل والإخوانيات، وقد جمع أشعاره (محمد آل ياسين)، ونشرها في النَّجف بالعراق، وله أيضا إسهامات في النقد الأدبي، وترك رسالة بعنوان (الكشف عن مساوئ المتنبي)، وهي لا تخلو من نظرات نقدية صائبة، وإن شابها تحامُل على الشاعر الكبير.


وتُوفي الصاحب بن عباد ليلة الجمعة في (24 من صفر 385هـ = 30 من مارس 955م) بالري، وأُغلقت المدينة لموته، وحضر الأمير (فخر الدولة البويهي) وكبار رجال دولته جنازته، ثم جلس لاستقبال المعزين فيه عدة أيام.
ـــــــــــــــــ
[/size]




الموضوع الأصلي : الصاحب بن عباد.. الوزير العالم // المصدر : منتديات برامج نت العربية


توقيع : Eman khaled






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة







جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات برامج نت العربية

www.bramjnet-arab.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top