الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

أهلا وسهلا بك إلى منتديات برامج نت العربية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف

منتديات برامج نت العربية :: المنتديات العامة :: المنتدى العام للمواضيع العامة

شاطر

الإثنين يناير 18, 2016 9:00 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو هام
عضو هام


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 600
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: هي نفسك.. فرفقاً بها


هي نفسك.. فرفقاً بها









بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


في كثير من الأوقات تجد الشخص يُمارس أقسى أنواع الغطرسة والدكتاتورية مع ذاته وهو لا يشعر، أو ربما شعر بذلك لكن .. من باب الإيثار والفدائية، تجده يُهمل صحتهُ وراحته من أجل الآخرين.

يحكم على نفسه بالشقاء .. والموت البطيء الذي يقتل كل أمانيه وحقه في الراحة والطمأنينة والأنس .. ولا يبالي بذلك !

كم من الناس من قال عن نفسه أنا شمعة أحُرق نفسي من أجل الآخرين .. فرِحاً بذلك بينما لا يعلم أنه يُسرع بجسده المنهك نحو الموت ! ينسف حقه في الحياة .. يعيش بجسد واحد وأرواح متعددة. لا يعلم كم فكرة تحكمه، وكم هم يعتري قلبه، وكم مُبتغى يسعى لتحقيقه !

وقد أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم بالعناية بالنفس والجسد يقول صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة رضي الله عنه : ((صم وأفطر ، وقم ونم ، فإن لجسدك عليك حقاً ، وإن لعينك عليك حقاً ، وإن لزوجك عليك حقاً ، وإن لزورك عليك حقاً )) رواه البخاري ..

أيها الكرماء:

أما آن لهذا الجسد أن يستريح .. ويخلو ويلهو ويتذوق براءة الطفولة؟! ويستنشق الراحة من أعماقه، ويخرج كل آهات النصب والجهد؟! أما آن أن تُبطئ بعجلات الشيخوخة التي ترسم بخطوطها القاسية على ملامحك، علامات الجهد والتعب؟!

فإن العطاء المذموم هو إلغاء حق جسدك عليك ..بالراحة و طمس سعادتك من أجل الآخر .. وإقحام نفسك في متاهة الآخر ..واستنزاف عقلك بعدة أفكار وإنجازات؛ تتمنى تحقيقها للآخرين وهموم الآخرين ونكباتهم .. فتصبح جسداً متهالكاً كثير الأوجاع والأمراض النفسية والجسدية.

فلا يُفهم من كلامي أني أُطالبك أن تكون أنانياً؛ ولكن بقدر ما هو طلب مني أن تكون عادلاً مع ذاتك، رفيقاً ورحوماً بهذه المضغة التي تحملها بين جنبيك، تسعد بلحظاتك الجميلة وفترات عمرك التي لن تتكرر، وتتنفس الراحة من أعماقك .








الموضوع الأصلي : هي نفسك.. فرفقاً بها // المصدر : منتديات برامج نت العربية


توقيع : مزيووونة






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة







جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات برامج نت العربية

www.bramjnet-arab.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top